مركز تداوي الصحي في ديرة يستقبل المرضى كل يوم جمعة
مركز تداوي الصحي في ديرة يستقبل المرضى كل يوم جمعة

مبادرة "تداوي" الخيرية تعالج 300 مريض أسبوعياً

1000 مريض محتاج عالجهم البرنامج الإنساني الذي انطلق خلال شهر رمضان الماضي ا

يواصل فريق من الأطباء وطاقم التمريض المتطوعين تقديم الفحوصات والعلاجات الطبية المجانية للمرضى أسبوعياً من مختلف أنحاء الدولة.

وقرر البرنامج الإنساني "تَداوي بالرحمة تُداوي"، الذي أطلقته مجموعة "تداوي" للرعاية الصحية في دبي خلال شهر رمضان الماضي، مواصلة مبادرته على مدار العام، حيث يستقبل المرضى كل يوم جمعة في مركز تداوي الصحي في ديرة بدبي.

وقد عالجت مجموعة تداوي للرعاية الصحية أكثر من 1000 مريض محتاج منذ شهر رمضان وتستمر في استقبال أكثر من 300 مريض كل يوم جمعة.

وقامت المجموعة بدعوة الأطباء المرخصين وطاقم التمريض – الإماراتيين والوافدين – ولديهم الآن ما مجموعه خمسة أطباء متطوعين منتظمين في المبادرة لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المرضى الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الفحوصات الطبية والأدوية.

وقالت الدكتورة "شيبني بشير" من الهند لخليج تايمز، وهي أحد الأطباء المتطوعين والتي تعمل مع تداوي منذ أكثر من عامين: “لفتت هذه المبادرة انتباهي فوراً بفضل مهمتها الإنسانية العميقة المتمثلة في توفير العلاج المجاني لأولئك المحتاجين".

وأضافت: "أُعجبت كثيراً بالتزام مستشفانا بتحسين صحة المجتمع من خلال هذه المبادرة الرحيمة".

الدكتورة شيبني بشير
الدكتورة شيبني بشير

وكانت لهذه الفرصة للمساهمة بمهاراتها ومعرفتها في برنامج "تَداوي بالرحمة تُداوي" صدى عميق لديها على المستوى الشخصي والمهني. وأعربت قائلة: "لقد شعرت بشرف كبير وبركة حقيقية عندما تمكنت من المساعدة في جعل الرعاية الصحية في متناول الأفراد الذين قد يكافحون من أجل تحمل تكاليفها".

وتابعت الدكتورة بشير: "أنا أدعم هذه المبادرة بكل إخلاص، لأنه جهد يساهم في مجتمع أكثر صحة وأكثر تكاملاً".

إحداث فرق

واختار الطبيب المتطوع "عثمان خان" العمل الخيري لاستغلال مهاراته لإحداث تغيير ملموس في حياة المحتاجين. وقال إنه يريد معالجة الفوارق الصحية، وتوفير رعاية صحية جيدة للمرضى المحتاجين.

وقال: "إنّ الإنجاز والغرض المستمد من مساعدة الآخرين المحتاجين لا يقدر بثمن ويحفزني على مواصلة السعي لتحقيق التميز في مهنتي".

دكتور عثمان خان
دكتور عثمان خان

نعم لكل المرضى

من جانبه، قال مدير العيادة: "راميشاند بالاجوفيندان": "لقد أطلقنا هذه المبادرة لخلق مجتمع صحي وتوفير الرعاية الصحية للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل تكاليفها".

وأشار إلى أنهم يستقبلون أكثر من 300 مريض كل يوم جمعة، ونظراً للأعداد الكبيرة التي يستقبلها المركز، فقد تقرر تحديد مواعيد خاصة لبعض الحالات.

وقال بالاجوفيندان: "قررنا تحديد موعد منفصل لهذه الحالات لأننا نستقبل أيضاً مرضى آخرين وحالات طوارئ"، مضيفاً: "نحن لا نقول لا أبداً لأي مريض".

Khaleej Times - Arabic Edition
www.khaleejtimes.com