المطلوب تحسين مهارات المسوقين للتوافق مع اللوائح الحكومية
المطلوب تحسين مهارات المسوقين للتوافق مع اللوائح الحكومية

التسويق الهاتفي :إجراءات صارمة للتوافق مع اللوائح الجديدة

يجب على الشركات توظيف إدارة عالية المستوى لتكون أكثر استراتيجية وموجهة نحو تحقيق النتائج

يتوجب على المسوقين عبر الهاتف في دولة الإمارات بعد الآن تحسين مهاراتهم للتوافق مع اللوائح الحكومية الجديدة، وقال مستشارو التوظيف إنّ شركات التسويق عبر الهاتف ستطبق أيضاً قواعد أكثر صرامة، بحيث تطلب من الموظفين الاتصال خلال أوقات محددة فقط بسبب الغرامات الباهظة المفروضة على الانتهاكات.

وأعلنت دولة الإمارات في 9 يونيو عن لوائح جديدة تتعلق بالتوقيت والغرامات والإعفاءات الخاصة بمكالمات التسويق عبر الهاتف، حيث تنص القوانين الجديدة التي ستكون سارية الصلاحية اعتباراً من منتصف أغسطس،على أنه لا يجوز للمسوقين عبر الهاتف الاتصال إلا بين الساعة 9 صباحاً و6 مساءً، وإذا رفض المستهلك منتجاً أو خدمة أثناء المكالمة الأولى، فلا يُسمح للمسوق عبر الهاتف بالاتصال به مرة أخرى في اليوم نفسه، كما يُحظر على المسوقين عبر الهاتف الاتصال أكثر من مرتين في الأسبوع إذا لم يرد المستهلك على المكالمة أو أنهاها، وقد يواجه المخالفون عقوبات تصل إلى 150 ألف درهم في حالة عدم الامتثال.

قالت "نيكي ويلسون"، المؤسسة والمديرة الإدارية لشركة جيني (Genie) لاستشارات الموارد البشرية والتوظيف.: "يجب على أصحاب العمل في مجال التسويق عبر الهاتف تدريب موظفيهم على المبادئ التوجيهية الجديدة، العديد من الفرق تعمل عن بعد وقد لا تكون مدركة لفرق الأوقات، لذلك يحتاج هذا إلى التركيز على القواعد الجديدة المطروحة، خاصة إذا كانت الشركات ترغب في تجنب الغرامات الباهظة".

نيكي ويلسون
نيكي ويلسون

واقترحت أن يركز المسوقون عبر الهاتف على "ساعات عملهم الأساسية" للاتصال بالعملاء المحتملين، مما يجعل هذا جانباً رئيسياً من تدريبهم.

وقالت "ديبا سود"، المدير التنفيذي لشركة بلم جوبز (Plum Jobs)، إن المسوقين عبر الهاتف سيحتاجون إلى تحسين مهارات التواصل لديهم والتعامل مع الاعتراضات بمعرفة وبراعة وتخصيص رسائلهم لتناسب شخصيات مختلفة لاستقطاب العملاء المحتملين بشكل أفضل.

وأضافت: "يجب أن يكون هدفهم هو تطوير أساليبهم للفت النظر لعلامتهم التجارية والتأكد من أن مكالماتهم تترك تأثيراً جيداً دائماً".

ديبا سود
ديبا سود

خصوصية

وقالت سود إنّ الشركات ستحتاج إلى رؤية ما هو أبعد من البيع والاعتراف بحق المستهلك في الخصوصية.

وأضافت: "يجب على الشركات توظيف إدارة عالية المستوى لتكون أكثر استراتيجية وأكثر توجهاً نحو تحقيق النتائج. سيحتاجون إلى تطوير إستراتيجية "الاتصال عبر الهاتف" والتي ستتضمن نصوصاً متوافقة قانونياً، وتحسين أنظمة إدارة علاقات العملاء التي تسمح بتتبع الموافقة والوصول إلى قوائم "عدم الاتصال" المحدثة، لن يتعلق الأمر بالمكالمات الفعلية ولكن حول الهدف من المكالمات وفعاليتها".

وتوقعت أن تقوم الشركات بتكثيف البريد الإلكتروني ورسائل الواتساب والرسائل النصية القصيرة. وقالت: "التسويق عبر الهاتف معروفٌ بارتفاع معدل تبديل الموظفين، ولن تستثمر معظم الشركات في تدريب موظفيها لأنها لن ترى سوى القليل من العائد في الاستثمار".

وأضافت نيكي ويلسون" أنه على الرغم من أن الشركات يجب أن تكون أكثر صرامة، ولكن قد تواجه تحديات في التحكم في الفرق العاملة عن بُعد. وأضافت: "ربما يكون من المفيد تطبيق حدود زمنية للمكالمات داخل الأنظمة الداخلية، على سبيل المثال، نحن نستخدم نظاماً هاتفياً للعاملين عن بُعد بحيث يمكنني وضع حدود للوقت الذي يمكن للموظفين فيه إجراء مكالمات خارجية".

Khaleej Times - Arabic Edition
www.khaleejtimes.com