حفل التخرج ..فرحة منقوصة
حفل التخرج ..فرحة منقوصة

احتفالات التخرج في الإمارات: فرحة مكلفة ومشكلات تنظيمية

التكاليف تمثل نقطة حساسة حيث يضطر الطلاب إلى دفع آلاف الدراهم مقابل ما يأملون أن يكون حفل تخرج مثالي.

عندما تُرفع القبعات عالياً في الهواء ويتم استلام الشهادات بفخر، يمثل ذلك أحد أهم الأيام في حياة الطالب، حيث تعد احتفالات التخرج مناسبة خاصة لأنها ترمز إلى نهاية سنوات من العمل الشاق وغالباً ما يُنظر إليها على أنها ترحيب "رسمي" بمرحلة البلوغ. ولكن ما هو المبلغ الذي ستكون على استعداد لدفعه من أجل تلك المناسبة؟

تشكل هذه المسألة محور نقاشات على وسائل التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، بعد أن أدت مشاكل الإدارة في الآونة الأخيرة إلى شعور بعض الطلاب في الإمارات ا بالاستياء والإحباط.

كان هذا هو الحال بالنسبة لبعض الطلاب في الجامعة الكندية بدبي هذا العام، بعد أن وجد العديد من الضيوف أنفسهم غير قادرين على دخول المكان الرئيسي في يوم الحدث بسبب مشاكل متعلقة بالتذاكر وأماكن الجلوس. وكانت ليلى (تم تغيير الاسم بناءً على الطلب) واحدة من هؤلاء الخريجين الذين لم يتمكن والداها من حضور لحظة النجاح الخاصة بها.

وقالت: "قبل أن يكون عليّ الخروج من منطقة الغرفة الخضراء مباشرة، اتصل بي والداي ليخبراني أنهما لم يتمكنا من الدخول، على الرغم من دفع حوالي 630 درهماً إماراتياً مقابل تذكرتين للضيوف، والملابس، والصورة التي سيتم عرضها على الشاشة".

وفي حديثها مع صحيفة "خليج تايمز"، قالت والدتها: "لقد وصلنا قبل الوقت المحدد؛ ومع ذلك، أوقفنا أفراد الأمن وأخبرونا أن المسرح ممتلئ وستكون هناك مشكلات تتعلق بالسلامة إذا سُمح لمزيد من الأشخاص بالدخول. وفي نهاية الحفل، سُمح لنا بالوقوف عند المدخل وإلقاء نظرة، ولكن بحلول ذلك الوقت كان قد فاتتنا رؤية ابنتنا وهي تمشي عبر المسرح".

وقالت "أديمي ماوكياف"ا، وهي طالبة أخرى من الجامعة، إن والديها - اللذين سافرا بالطائرة من كازاخستان ليشهدا حفل تخرجها هي وشقيقتها معاً - لم يتمكنا من دخول المكان أيضاً. "لقد فاتتهما اللحظة التي رميت فيها القبعة ... وهذا ما جعلني أشعر بالحزن".

ومع ذلك، قالت الطالبة البالغة من العمر 21 عاماً إن الجامعة سارعت إلى الاستجابة لشكواها وتعويضها عن رسوم الحفل بالإضافة إلى تذاكر والديها من وإلى كازاخستان. كما نظمت الجامعة حفلاً صغيراً وحفل عشاء للطلاب المتضررين بعد مرور شهر.

أديمي موكيافا وعائلتها
أديمي موكيافا وعائلتها

وفي بيان لصحيفة خليج تايمز، قالت الجامعة الكندية دبي: "للأسف، وصل عدد من الضيوف إلى مكان الحفل بدون تذكرة، ولم يتبعوا بروتوكولات الدخول التي تم إبلاغهم بها مسبقاً. وقد أدى ذلك إلى عجز في فحص التذاكر من قبل فريق الأمن بالخارج، مما أدى إلى تمكن بعض الضيوف غير الحاصلين على تذاكر من الدخول إلى المكان. ومن أجل الحفاظ على الصحة والسلامة، كان هذا يعني أن بعض الآباء لم يتمكنوا من دخول القاعة لمشاهدة الحفل".

خيبة أمل

في مثل هذه المواقف، يمكن أن تمثل التكاليف نقطة حساسة بشكل خاص حيث يضطر الطلاب عادة إلى دفع مئات (إن لم يكن الآلاف) من الدراهم مقابل ما يأملون أن يكون حفل تخرج مثالي.

وتظهر نظرة على مواقع الجامعات في الإمارات العربية المتحدة أن الرسوم قد تصل إلى 3000 درهم لكل طالب. ويشمل هذا عموماً الدخول إلى الحفل وتذكرتين للضيوف والصور الفوتوغرافية. وتشمل الباقات الأعلى سعراً تذاكر للضيوف وخيارات أكثر تفصيلاً للتصوير الفوتوغرافي والهدايا التذكارية ووجبات الاحتفال.

عندما علمت "تيتاس باسو"، الطالبة بجامعة ميدلسكس، أنها ستحتاج إلى دفع أكثر من 1000 درهم إماراتي لحضور حفل التخرج، قالت إنها شعرت بصدمة - وهي صدمة كانت بحاجة إلى التفكير فيها بعناية قبل مشاركتها مع والديها. "كنت سأكون سعيدة بدفع ثمن قبعة التخرج وثوب التخرج، لكن كان علي أن أدفع ثمن مقعدي في الحفل أيضاً".

تيتاس باسو
تيتاس باسو

وتقدم الجامعة باقات متعددة للطلاب للاختيار منها: تبدأ بـ 250 درهماً إماراتياً للخريجين، ثم 250 درهماً إماراتياً لكل ضيف إضافي. وفي حين يسدد العديد من الطلاب الرسوم في النهاية، يقرر البعض - مثل "هانا"، وهي وافدة إسبانية تبلغ من العمر 22 عاماً (تم تغيير الاسم بناءً على الطلب) - تخطي حضور تلك الطقوس تماماً.

"بمجرد أن تلقينا التعليمات الخاصة بالتخرج -الذي أقيم بعد أشهر من إنهاء دراستي- والتي تنص على أنه يتعين علينا المغادرة في غضون دقائق قليلة بعد حصولنا على الدبلوم، قررت عدم الذهاب".

وشعرت هانا أن الأمر "لا يستحق كل هذا العناء" حيث سيتعين عليها دفع 750 درهماً (بما في ذلك تذكرتين لوالديها) مقابل "حفل سريع لن يمنحها الفرصة لقضاء الوقت الكافي مع أصدقائها وأساتذتها".

كما أشار مراد شريف، والد خريج آخر جاء من باكستان لحضور الحفل، إلى أن التكلفة كانت باهظة جداً. وقال: "في حين استمتعت ابنتي بالحفل نفسه، إلا أنها لم تعجبها جودة الملابس؛ كما اكتشفنا لاحقاً أن الصورة الاحترافية لم تكن مضمنة وستكلفنا مبالغ إضافية. كان من الممكن تحسين بعض التفاصيل الصغيرة - مثل تقديم الطعام في الخارج في ذلك اليوم الحار".

تواصلت صحيفة الخليج تايمز مع الجامعة لكنها لم تتلق أي رد حتى وقت النشر.

تقليد جميل

وأشار بعض الآباء إلى أنه على الرغم من أنهم كانوا يفضلون أن تكون تكلفة الحفل أقل، إلا أن هذا الحدث الذي يعكس الإنجازات كان مهماً جداً بحيث لا يمكن تفويته. قالت "سرينا مانوهاران"، والدة أثول، طالب آخر في جامعة ميدلسكس، والذي تخرج في عام 2021، إنه على الرغم من أن السعر كان "مبالغاً فيه بعض الشيء"، إلا أن الحفل كان يفي بالتوقعات.

وقالت :"لم نمانع على الإطلاق أن يكون الحدث مدفوع الأجر، لكن المبلغ الفعلي لم يكن متوقعاً - ربما بسبب الموقع الرائع الذي أقيم فيه. في النهاية، فعلنا ذلك من أجل ابننا وكان الأمر يستحق ذلك، حيث تمكنا من الاحتفال بتخرج ابننا وكان الحدث نفسه يرتقي لمستوى التوقعات".

وقال "ديريندرا كامباني"، الذي تخرجت ابنته "دريشتي" من جامعة الشارقة عام 2022، إنهم لم يفاجأوا كثيراً باضطرارهم إلى دفع التكاليف - على الرغم من أن مبلغ 545 درهماً إماراتياً كان أكثر من المتوقع. "كنا سنقدر الأمر لو تم الدعم بشكل أكبر. كانت اللغة الأساسية للحفل هي اللغة العربية أيضاً، والتي لم تكن شاملة لنا باعتبارنا من الأقليات غير الناطقة باللغة العربية. وبصرف النظر عن ذلك، كانت الترتيبات رائعة - لذلك اعتبرنا أنها نفقات إضافية لرسومها الدراسية".

بالنسبة للعديد من الطلاب أيضاً، فإن الضغط الناتج عن فقدان المشاركة في تقليد طويل الأمد هو ما يدفعهم في النهاية إلى حضور الحدث على الرغم من التكاليف الباهظة.

قالت "لانا أميني"، وهي وافدة سورية تبلغ من العمر 22 عاماً متخرجة من الجامعة الأمريكية في الشارقة هذا العام: "لا أعتقد أن هذا الحفل "ضرورة" ولكنه فرصة لطيفة لتوديع حياتك الطلابية. إنه يشبه إلى حد ما عيد الميلاد أو العيد - وهو تقليد واحتفال متوارث عبر السنين - والخوف من تفويته هو على الأرجح السبب الذي يجعل العديد من الطلاب يعتبرون الحفل ضرورة".

وأضافت صبيحة أمين، وهي خريجة حديثة من الجامعة الأمريكية في الشارقة، أن هذا الحدث يمنح الطلاب شعوراً بالانتماء والإنجاز. "تمثل احتفالات التخرج نهاية حقبة - والأهم من ذلك، بداية حقبة جديدة. إن الدرجة العلمية التي نكسبها ليست ملكنا؛ إنها إنجاز عائلي، لذلك من المهم أن ننظم فعاليات مثل هذه حتى نتمكن من الاحتفال بها معاً".

Khaleej Times - Arabic Edition
www.khaleejtimes.com