فحوصات شاملة بأجهزة متطورة لتقييم جودة العسل
فحوصات شاملة بأجهزة متطورة لتقييم جودة العسل

أبوظبي:أول مختبر لفحص العسل بالذكاء الاصطناعي

إجراء الاختبارات المعملية على المنتجات المصنعة محلياً وعالمياً لضمان معايير الجودة

تم إطلاق أول مختبر لفحص العسل في دولة الإمارات بتقنية الذكاء الاصطناعي في أبو ظبي مؤخراً، وذلك لضمان فحوصات الجودة الصارمة والضمان والنقاء والأصالة لمنتجات العسل المحلية والدولية.

ويقع مختبر جودة العسل، الذي افتتحته شركة M42 بالشراكة مع مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة (ADQCC)، في المختبر المركزي للفحص (CTL) في مدينة مصدر.

ويقوم المخبر بإجراء فحوصات شاملة من خلال أجهزة متطورة لتقييم جودة العسل والكشف عن أي شوائب والتأكد من مطابقته للمعايير العالمية، وأصبح هذا ممكناً من خلال استخدام نظام إدارة معلومات المختبر المعزز بالذكاء الاصطناعي (LIMS) وأدوات التعلم الآلي ونماذج اللغات الكبيرة (LLMs).

ضمان أعلى جودة للعسل للمنتجين والمستهلكين ومربي النحل
ضمان أعلى جودة للعسل للمنتجين والمستهلكين ومربي النحل

نقطة البيع الفريدة للمنشأة هي توافرها الغني للبيانات. وقد قام مخبر CTL - الذي تم إنشاؤه لتلبية احتياجات السوق لخدمات البنية التحتية عالية الجودة - بجمع البيانات لاختباراته وأبحاثه حول المنتجات المختلفة.

والآن، يمكن استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات وزيادة مجموعات البيانات الضخمة وتكاملها. يمكن لـ LLMs أيضاً البحث في كميات كبيرة من المحتوى للمساعدة في جمع المعلومات حول أحدث وأفضل المبادئ التوجيهية، والتقدم في الإنتاج والمواصفات وتصنيفات المتطلبات، وبالتالي جعل العمليات أسرع وأدق مع ضمان أعلى جودة للعسل للمنتجين والمستهلكين ومربي النحل.

سُئل المهندس عبدالله المعيني، المدير التنفيذي للمختبر المركزي للفحص في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، من قبل "خليج تايمز" عن الميزات مقارنةً بالأساليب التقليدية، فأجاب: "ربما نقدم نتائج أكثر دقة من أي مختبرات فحص تجارية متاحة. حتى نطاق الاختبار الذي نقوم به أوسع. حيث نقوم باختبار المضادات الحيوية والهرمونات وأكثر من ذلك.

كشف الملوثات مثل المعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية والنظائر المشعة
كشف الملوثات مثل المعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية والنظائر المشعة

الكشف عن الشوائب

على الرغم من أنّ العسل معروف بخصائصه الطبية وفوائده الصحية، إلا أنّ هذا المُحلي الطبيعي يُعتبر من بين المنتجات غير النقية. يشمل النطاق الواسع للمختبر للكشف عن الشوائب في العسل أيضاً قياس الطيف الكتلي لنسب النظائر (IRMS) - وهو اختبار للتأكد من صحة جودته لضمان عدم الغش.

يمكن أن يحدث الغش لأي سبب مقصود أو غير مقصود، فإنّ طرقاً مثل تحليل السكر والتحقق من محتوى الرطوبة والحموضة والتحقق من وجود هيدروكسي ميثيل فورفورال لتحديد عمر العسل وتقييم المواد الكيميائية المغشوشة مثل المواد الكيميائية المحظورة والأدوية والمنشطات، هي من بين طرق الاختبار الصارمة الأخرى. يتم فحص تلوث البيئة لكشف الملوثات مثل المعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية والنظائر المشعة والسموم، وهي عوامل إضافية أخرى.

يتم إجراء الاختبارات المعملية على المنتجات المصنعة محلياً وعالمياً لضمان معايير الجودة.

وأشار المعيني إلى أنّه "إذا تم تصنيعه محلياً، ويخطط المصنعون لتصديره إلى الخارج، فيمكننا أيضاً اختباره وفقاً للمتطلبات الدولية".

متاح للجميع

المنشأة، المدعومة من قبل فريق العلوم البيئية في M42، مفتوحة للكيانات التجارية لإجراء اختبار العسل وللمنتجين لاختبار عينات من مزارع النحل الخاصة بهم أيضاً. كما أنها متاحة لعامة الناس. يقوم المختبر الآلي والذي يضم مجموعة من العلماء والخبراء ذوي الخبرة بجمع العينات وإجراء سلسلة من الاختبارات على أرضية ضخمة بما في ذلك مختبر IRMS وغرف تحضير العينات ومناطق التحليل وغرف الغسيل ومختبر الأفلاتوكسين (السميّة) ومختبر الطيف الكتلي، من بين مناطق أخرى بها المعدات المتقدمة.

وأشار البراء الخاني، نائب الرئيس الأول للعمليات لدى M42، إلى أنّ الهدف من الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص مع مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة هو دعم المصنعين المحليين وضمان منتجات عالية الجودة.

وقال: "نحن ندعم شركائنا في المختبر المركزي للفحص لتمكين التكنولوجيا وتحليل البيانات، وتمكين الكفاءات في العمليات من خلال التكنولوجيا والأدوات الآلية التي نطبقها هنا."

بعد الفحوصات، يتم إصدار شهادة الجودة لإعلام المستخدم النهائي بجودة منتجات العسل وسلامتها وأصالتها.

وأكد الخاني قائلاً: "نحن نكتب تقريراً لكل فحص، لتتم مراجعته من قبل المستخدم النهائي، ويتمكنوا من تحديد ما إذا كانت لديهم مشكلة محتملة أو مدى نقاء العسل أو إذا كان هناك ملوث محتمل أو في حال حاجتهم للنظر في دورات الإنتاج بحد ذاتها."

تدعم العديد من الجهات الحكومية الشراكة بين M42 ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، بما في ذلك هيئة أبوظبي لسلامة الأغذية (ADFSA)، حيث تقدم خدمات الفحوصات المهمة لضمان الصحة والسلامة العامة.

Khaleej Times - Arabic Edition
www.khaleejtimes.com