زيادة الطلب على مشاريع العقارات قيد الإنشاء في دبي

نقص العقارات المتوفرة للبيع نتج عن سوق الإيجار الذي شهد ارتفاعاً في الأسعار بأكثر من الضعف

المطورون  يقدمون خطط سداد جذابة للمشاريع قيد الإنشاء
المطورون يقدمون خطط سداد جذابة للمشاريع قيد الإنشاء
بواسطة:

يختار السكان والمستثمرون المشاريع التي لا تزال على المخطط بسبب نقص العقارات المتوفرة للبيع، والذي نتج عن سوق الإيجار الذي شهد ارتفاعاً في الأسعار بأكثر من الضعف في بعض الأحياء بعد الوباء.

وازداد الطلب على العقارات قيد الإنشاء في دبي بشكل كبير بين المقيمين والمستثمرين الأجانب بسبب انخفاض الأسعار وارتفاع العائدات مقارنة بالمدن الكبرى الأخرى حول العالم، فضلاً عن دخل الإيجار المكون من رقمين الذي يمكن أن توفره العقارات في الإمارة.

وفي الوقت نفسه، يقوم المقيمون الوافدون في دبي بشراء وحدات على الخارطة للتغلب على أسواق الإيجار التنافسية.

وقال "زان جوشينكي"، مدير معلومات السوق والأبحاث في "كافنديش ماكسويل": "يتجه نشاط المستثمرين بشكل كبير نحو المشاريع قيد الانشاء، في حين ينقسم السكان إلى حد كبير بين قطاعات العقارات على المخطط والعقارات الجاهزة، حيث يختار الكثيرون مشروعات على المخطط بسبب عدم توفر عقارات بأسعار معقولة للبيع.

وأوضح أن هذا يقترن بسوق الإيجارات الملتهبة التي شهدت ارتفاع أسعار الإيجارات بأكثر من الضعف في بعض الأحياء بعد الوباء.

ويقدم المطورون خطط سداد جذابة للمشاريع التي لا تزال على المخطط، بما في ذلك ما يصل إلى ثمان سنوات ما بعد التسليم. بينما تقوم البنوك بتمويل العقارات الجاهزة فقط.

وفي شهر مايو، تم تسجيل 10,598 معاملة "عقود" على المخطط، بزيادة هائلة بلغت 47.1% عن الشهر السابق. وشهدت أحجام بيع سندات الملكية أيضاً زيادة مثيرة للإعجاب، حيث نمت بنسبة 48.6 بالمائة.

وشهدت دبي إطلاق عدد من المشاريع الضخمة الجديدة بقيمة مليارات الدراهم في عامي 2023 و2024 لتلبية الطلب المتزايد للمشاريع على المخطط من قبل المقيمين والمستثمرين الأجانب. وفي عامي 2023 و2024، أطلقت إعمار العقارية مشروعين ضخمين بقيمة 128 مليار درهم ومشروع البندقية بقيمة 30 مليار درهم من عزيزي للتطوير العقاري ومشروع نخلة جبل علي بمليارات الدولارات من شركة نخيل.

وإلى جانب هذه المشاريع الضخمة، أطلق مطورون آخرون مثل الدار وداماك العقارية والدانوب العقارية وبن غاطي وغيرهم عدداً كبيراً من المشاريع بقيمة مليارات الدراهم خلال العامين الماضيين.

وقالت "بروبرتي مونيتور"، وهي جزء من كافنديش ماكسويل، إن عمليات إطلاق مشاريع التطوير الجديدة على المخطط ارتفعت لتصل إلى مستويات قياسية، مع إضافة ما يزيد قليلاً عن 15500 وحدة على المخطط إلى السوق للبيع بقيمة إجمالية متوقعة للمبيعات تبلغ 41.4 مليار درهم. .

وينعكس هذا الطلب القوي وإطلاق المشاريع الجديدة على المخطط في الشقق والفلل والمنازل المستقلة.

ووفقاً لبيانات شركة بيترهومز، شهدت دبي ارتفاعاً ملحوظاً في معاملات الفلل التي لا تزال على المخطط، والتي زادت بنسبة 209 في المائة في مايو 2024 مقارنة بالشهر السابق.

"بعد كوفيد-19، أصبح الناس أكثر اهتماماً بالمساحات الأكبر بدلاً من الشقق، مما أدى إلى ارتفاع الطلب على الفلل. ويعزى الارتفاع الذي شهدناه الشهر الماضي إلى إطلاق مجمعات رئيسية جديدة من قبل الدار و داماك وإعمار، مما عزز المبيعات. ومع ارتفاع الإيجارات، يفضل الناس الشراء بدلاً من الاستئجار.

وكانت المناطق الخمس الأولى التي قادت الارتفاع في معاملات الفلل هي هافن وتلال الغاف ودبي الجنوب وقرية ريبورتاج ومدينة محمد بن راشد.

تُظهر الزيادة في معاملات الفلل وقيمتها ميلاً لاختيار مساحات المعيشة الفسيحة والفاخرة. ويشير الارتفاع في معاملات الشقق أيضاً إلى وجود طلب ضخم على الحياة الحضرية، مما يلبي احتياجات مجموعة متنوعة من المشترين. يستجيب المطورون لهذه الزيادة من خلال إطلاق مشاريع جديدة وتقديم مجموعة واسعة من الخيارات للمستثمرين وأصحاب المنازل على حد سواء. ومن المتوقع أن يواصل السوق مساره التصاعدي مما يوفر فرصاً مربحة لكل من المشترين والمطورين.

موصى به

No stories found.
Khaleej Times - Arabic Edition
www.khaleejtimes.com